‫مواجهة التذوق مع MUMM: لوران فريسنت يجلب رؤيته الريادية لإعادة اختراع تجربة تذوق الشمبانيا من Mumm

  • admin
  • September 26, 2020
  • Comments Off on ‫مواجهة التذوق مع MUMM: لوران فريسنت يجلب رؤيته الريادية لإعادة اختراع تجربة تذوق الشمبانيا من Mumm

باريس ، 25 سبتمبر 2020 / بي آر نيوزواير / — في 24 سبتمبر، نظم لوران فريسنت، سيد قبو النبيذ في Maison Mumm بمدينة ريمس في فرنسا، تجربة تذوق رائدة تضم بعضًا من أكثر أنواع النبيذ الرمزية. أسس هذا المفهوم المبتكر، الذي يمزج بين علم الأعصاب والتصميم، طريقة جديدة لتذوق واستحسان كل من التعقيدات العطرية لشمبانياMaison Mumm والخصائص المتعددة الأوجه لنبيذ Pinot Noir، الذي كان العنب المميز في الدار منذ عام 1827.

للاطلاع على النشرة الإخبارية في الوسائط المتعددة، يُرجى النقر على:https://www.multivu.com/players/uk/8781251-taste-encounters-with-mumm/.

Laurent Fresnet, Cellar Master of Maison Mumm

Maison Mumm : سعي دؤوب لتحقيق المعيار الذهبي

تتميز قصة Maison Mumm، التي يرجع تاريخها إلى ما يقرب من 200 عام، بروح الابتكار اللامتناهي في صناعة الشمبانيا. تتأصل جذور هذه الرؤية الريادية في علاقة لا هوادة فيها مع الجودة قد لخصها المؤسس جورج هيرمان في شعار Mumm: “ليس سوى الأفضل.”

تواصل روح Maison Mumm التطلعية الحازمة استكشاف طرقًأ جديدة للكشف عن خلاصة عنب Pinot Noir، الذي تمنح فاكته القوية والغنية والأنيقة نبيذ الدار بنية وتعقيدًا ونضارة نابضة بالحياة.

يستعين سيد قبو النبيذ لوران فريسنت، الوريث الرسمي لـ Maison Mumm، في تطوير نكهات Pinot Noir تطويرًا كاملًا بثروة هائلة من الخبرة تبلغ 200 عام.

يخلد لوران فريسنت مبدأ الابتكار الذي سلكته Maison Mumm

يرتبط لوران فريسنت، أحد سكان مقاطعة الشمبانيا، ارتباطًا شخصيًا عميقًا بمنطقة جبل ريمس، بعد أن نشأ في قرية سيليري في غراند كرو، بين عائلة ظلت تزرع النبيذ وتصنع 100٪ شامبانيا غراند كرو لمدة خمسة أجيال.

Maison_Mumm_Logo

لقد استرعت ثروة مزرعة Maison Mumm انتباه فريسنت خاصةً بعد أن أصبح رئيس قبو النبيذ الجديد في يناير 2020. وصرَّح: “تفتخر Mumm ببعض مزارع الكروم الأكثر تميزًا في مقاطعة الشمبانيا. “تزخر هذه المزرعة بكل ما يريده المرء لصنع أرقى أنواع النبيذ”.

لقد تشبث فريسنت بالتزامه بمبدأ الابتكار أثناء دراسته، أولاً في مركز أبحاث مشهور في أفيز، ثم لاحقًا في جامعة ريمس، حيث تخصص في علم الخمور والبيولوجيا والكيمياء الحيوية.

تكمن رؤية لوران فريسنت حول الشمبانيا في صنع نبيذ حي ومتطور باستمرار. ويتطلع، بفضل طاقته وفضوله اللذين لا يشبعان، إلى المستقبل بنفس الروح الريادية التي ألهمت Maison Mumm منذ بداياتها.

لقاء إبداعي بين سيد قبو النبيذ وعالم الأعصاب والمصمم

لقد وضع لوران فريسنت تحديًا جديدًا: يتمثل في إثراء تجربة تذوق نبيذ Mumm من خلال الإعلان عن مختلف أنواع روائحهم. لقد تصور هذا النهج الجديد الذي يجمع بين غابرييل ليبوسز، عالم الأعصاب الذي كرس 15 عامًا من حياته لدراسة كيفية تذوق النبيذ وإدراكه، والمصمم أوكتاف ديغول، الذي صمم المهارات الفنية لزجاجة جراند كوردون ستيلر التي تنتجها Mumm—أول شمبانيا يمكن الاستمتاع بها في الفضاء.

بدأ فريسنت بوصف كل نوع من أنواع النبيذ لليبوسز: عن خصائصها الأساسية وفروقها الدقيقة التي يتغاضى عنها أحيانًا. تمثل طموح سيد قبو النبيذ في السماح بالاطلَّاع بدقة وإمعان على كل نوع من أنواع النبيذ وروائحها الأكثر رقة. اعتمد ليبوسز على أبحاثه الخاصة، حيث طبق علم الأعصاب على استحسان النبيذ. يتلقى الدماغ خلال عملية التذوق العديد من الإشارات التي تطلقها الحواس، وأهمها البصر واللمس. وتؤثر هذه الإشارات على حاسة التذوق لدينا، وبالتالي الاستمتاع بالنبيذ.

عند تغيير إشارة أو أكثر من الإشارات الحسية التقليدية، يحدث تحدي لعاداتنا التلقائية، مما يؤدي إلى تجربة تذوق أكثر تلقائية. تظهر المزيد من الروائح والنكهات في المقدمة، مما يفتح آفاقًا جديدة تتجاوز الخصائص الجوهرية للنبيذ.

يقدم لوران فريسنت أدوات مصممة حديثًا لتجربة شمبانيا Mumm

كلف لوران فريسنت أوكتاف ديغول بتصور الإشارات المعتمدة على اللمس وتفسيرها والتي من شأنها أن تسلط الضوء على الصفات الكامنة المختلفة التي حددها فريسنت في كل نوع من أنواع النبيذ. وقد أصدر تصميمين للكأس؛ فيتميز أحد الكأسين بوعائه الأملس واللامع المظلل باللون الأرجواني الداكن، مع ساقه السميك والثقيل على قاعدة من الفولاذ المقاوم للصدأ ملساء وعريضة ومصقولة، مما يجعله أثقل بكثير في اليد من كأس الشمبانيا التقليدي.

بينما يتميز الكأس الثاني بتصميمه البلوري من الخارج، مما يمنحه مظهرًا ثلجيًا وملمسًا محببًا على الشفاه. ويأتي ساقه الناعم مُحاطًا بحواف حادة، في حين أن قاعدة الألمنيوم أضيق إلى حد ما من كأس الشمبانيا الكلاسيكي من Mumm الذي يحتوي على سطح خشن قليلاً. ولكن يتميز الوزن الإجمالي بأنه أخف بكثير من كأي الشمبانيا القياسي.

نمط Mumm  كما لم يُستكشف من قبل

دعا لوران فريسنت غابرييل ليبوسز، قبل بدء التذوق، لأخذ الضيوف في جولة تجربة شمية بسيطة لنبيذ جراند كوردون الرمزي من Mumm، والتي كشفت عن وجود اختلافات كبيرة في استجاباتنا الفردية للرائحة. كشفت الأبحاث المنشورة في عام 2019 أن هذه الاختلافات وراثية. وذكر ليبوس أنه بالإضافة إلى جيناتنا، فنتأثر أيضًا بقوة بالذاكرة والارتباطات العاطفية والعديد من العوامل الخارجية الأخرى التي تمنحنا استجابات فردية وشخصية للغاية.

اختار لوران فريسنت ثلاثة أنواع من النبيذ تمثل الدار بصورة خاصة.

يمنح تذوق جراند كوردون روزيه من Mumm في الكأس العادي شعورًا بنضارة رائعة في بداية تذوقه، ويكشف بعد ذلك عن طبيعته قوية النكهة. ومع ذلك، فإنه يكشف عند تذوقه في الكأس الأرجواني الأثقل المصقول عن عمق جذاب ونكهات شهية من الفاكهة الحمراء (كرز موريلو وأمارينا) ومعجنات فيينا.

تكررت التجربة مع Brut Millésimé من Mumm عام 2013. اقترح لوران فريسنت تذوقه أولاً وقبل كل شيء في الكأس البلوري الخفيف مع سطحه المجسم، والذي يكشف عن نضارة خفية مع الروائح الدقيقة والواضحة التي لا تظهر عادةً مع هذا النبيذ. يقدم تذوق هذا النبيذ الكلاسيكي الناضج والمنظم والدقيق في كأس Mumm الكلاسيكي نكهات معجنات شهية.

مع RSRV Blanc de Noirs 2009، يبعث الكأس القياسي جميع الخصائص الرائعة لـ Pinot Noir الناضج من Verzenay: الوفرة والتعقيد ورائحة الفاكهة الناضجة. ومع ذلك، عند تذوقه في الكأس البلوري، أظهر هذا النبيذ نضارة رائعة برائحة الحمضيات والخوخ المسكر. يشير لوران فريسنت إلى أن هذه النضارة المذهلة تسمح للمرء بالتنبؤ بإمكانية الشيخوخة الكبيرة لهذا النبيذ الاستثنائي.

يختتم لوران فريسنت بالقول: “تساعد هذه التجربة المبتكرة في الكشف عن ثروة من الفروق الدقيقة المخبأة في نبيذ Mumm، بالإضافة إلى الطبيعة الرائعة المتغيرة لردودنا البشرية الرائعة على الشمبانيا”.

#MummExplorers

الصورة- https://mma.prnewswire.com/media/1279132/Maison_Mumm_Laurent_Fresnet.jpg

 الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/1279133/Maison_Mumm_Logo.jpg

جهات التواصل الإعلامية:
باستين فاندريل
Maison Mumm
bastyen.vandrille@pernod-ricard.com

سيلين فراي
Maison Mumm
silene.fry@pernod-ricard.com

يُرجى الشرب باعتدال