‫رئيس الوزراء اليمني: المواطن اليمني سيسعد بمشاريع التنمية والبناء في اليمن

  • admin
  • January 1, 2020
  • Comments Off on ‫رئيس الوزراء اليمني: المواطن اليمني سيسعد بمشاريع التنمية والبناء في اليمن

عدن، اليمن، 1 كانون الثاني/يناير، 2020 / بي آر نيوزواير / — استقبل سعادة رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك سعيد وفد البرنامج السعودي للتنمية والإعمار في اليمن الذي يترأسه مدير المشاريع والدراسات بالبرنامج المهندس حسن العطاس في القصر الرئاسي، انسجاما مع مسار التنمية الاقتصادي من اتفاق الرياض. وقدم رئيس الوزراء اليمني ضمانات بأن هذه الزيارة المهمة سيكون لها تأثير كبير على حجم الوفد وجدول أعماله وتوقيت زيارته لعدن.

وقال سعادة رئيس الوزراء اليمني معين سعيد إن هذه الزيارة ستكون لها آثار كبيرة على كل يمني، مشيرًا إلى أن المملكة كانت شريكة لليمن في أوقات السلم وفي أوقات الشدة، وأعطت اليمنيين الأمل في الاستقرار، ودعمت السلام في جميع أنحاء اليمن.

وقال: “قبل عامين، أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ومعالي الرئيس عبد ربه منصور هادي أول مناقشة بينهما حول تعزيز الاقتصاد اليمني من خلال إيداع المملكة ملياري دولار أميركي، وتقديم منحة من المشتقات النفطية، ومبادرات أخرى لإعادة الإعمار والتنمية في اليمن. وأشار إلى أن الودائع السعودية لعبت دورا رئيسيا ليس فقط في توفير الاستقرار المالي ودعم سعر صرف الريال اليمني مقابل الدولار الأميركي في بلد يشهد حربا منذ خمس سنوات.”

وقال: “ساعدت الودائع أيضًا البنك المركزي اليمني وفتحت خطابات اعتماد مالية للسلع التي وصلت إلى كل منزل في اليمن، ولا يزال الكثيرون غير مدركين لذلك”.

وأشاد رئيس الوزراء اليمني بجهود البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن  المتطورة باستمرار، مشيرا إلى أن الحكومة اليمنية والبرنامج يعقدان اجتماعات منتظمة ويعملان معا بشكل وثيق. وأقر بالعديد من زيارات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن  إلى مطار وميناء عدن لتقييم احتياجات التنمية، وأكد للمواطنين اليمنيين في عدن والمحافظات الأخرى بتحقيق نتائج سريعة وإيجابية لمشاريع التطوير وإعادة الإعمار التي ينفذها البرنامج.

من جانبه، قدم رئيس وفد البرنامج، المهندس حسن العطاس، مراجعة عامة للاجتماعات التي عقدها وفده مع المسؤولين الحكوميين اليمنيين في مختلف القطاعات، بالإضافة إلى جدول أعمال الاجتماعات القادمة لمناقشة الاحتياجات العاجلة والفورية والمشاريع ذات الأولوية. كما بحث الطرفان آخر المستجدات في مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن  الجاري تنفيذها حاليا، بما في ذلك مدينة الملك سلمان الطبية والتعليمية ومطار مأرب.

ووصف رئيس وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن  اليوم الثاني لنشاط وفده بأنه حافل بالاجتماعات في مختلف الوكالات الحكومية بهدف تنسيق تقييم الاحتياجات ومراقبة المشاريع في عدن مع الجانب اليمني. ولدعم القطاع الصحي، على سبيل المثال، قام وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن  بزيارات استكشافية إلى مستشفى عدن العام، الذي يتم إعادة تأهيله وتمويله من قبل الصندوق السعودي للتنمية تحت إشراف البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.

في يومه الأول، التقى وفد البرنامج بمسؤولين من قطاع الطرق والأشغال العامة في عدن، وأطلع الجانب اليمني وفد البرنامج على أولويات تحسين تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين وتسهيل سفرهم، بما في ذلك إعادة إنارة الطرق والإضاءة. وأشار هؤلاء المسؤولون إلى أن مشاريع البرنامج تعمل على تحسين قطاع النقل في عدد من المحافظات اليمنية وتشهد على دعم المملكة للتنمية في اليمن. وأشاروا إلى أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن  كانت أول مؤسسة تنموية تعمل على تحسين الخدمات وإعادة تأهيل الطرق في محافظة الجوف اليمنية.

في اليوم الثاني، التقى وفد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن  مع مسؤولي التعليم العام في عدن. تناول الاجتماع التحديات التي تواجه قطاع التعليم وسبل التغلب عليها لتحقيق التنمية المستدامة والخدمات التعليمية المتواصلة. وأكد الجانبان السعودي واليمني على أهمية مساعدة المعلمين والالتزام بالحاجة إلى بيئة تعليمية صحية للطلاب. ومن الأمثلة على ذلك مشروع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن  لطباعة الكتب المدرسية للمناهج، والتي تم توزيعها بالفعل في العديد من المحافظات.

وناقش الجانبان إنشاء العديد من المدارس، وتأهيل وترميم المدارس الأخرى، وإنجاز مجموعة من المشاريع المتميزة في المحافظة. كما تبادلوا الأفكار بشأن معالجة احتياجات تدريب المعلمين وتحديث المكاتب المدرسية.

كما التقى الوفد السعودي بمسؤولين من صندوق النظافة والتحسين. خلال الاجتماع، تمت مراجعة المتطلبات العاجلة للمعدات والآلات الخاصة بنقل النفايات إلى مقالب البلديات. وبحث الطرفان عددا من مبادرات التنمية لتعزيز روح التعاون بين أفراد المجتمع في ما يتعلق بحالة المباني المدرسية، وتلبية الاحتياجات الخاصة في مجال إصلاح الحدائق والطرق العامة.

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1060395/SDRPY_Yemen_1.jpg
الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1060396/SDRPY_Yemen_2.jpg