‫حملة تواصل مؤسسة “ألايت” الصحية لكوفيد-19 “بأيدينا” تصل إلى 100 مليون شخص في العالم

  • admin
  • July 10, 2020
  • Comments Off on ‫حملة تواصل مؤسسة “ألايت” الصحية لكوفيد-19 “بأيدينا” تصل إلى 100 مليون شخص في العالم

المنظمة الإنسانية الدولية توصل أول معلومات وقاية من الفيروس لمجتمعات مهمشة ونائية عبر جهود شعبية عالمية

منيابوليس، 10 تموز/يوليو، 2020 / بي آر نيوزواير / — تتشرف مؤسسة ألايت (Alight)، التي كانت تُعرف سابقا باللجنة الأميركية للاجئين، بالإعلان عن أن حملتها “بأيدينا” IN OUR HANDS  قد وصلت رسميا إلى 100 مليون شخص في جميع أنحاء العالم. تم إطلاق الحملة، التي تم إنشاؤها بالتعاون مع IDEO.org، في منتصف شهر نيسان/أبريل حين كانت جائحة كوفيد 19 تتصاعد عالميًا مع أن ملايين الناس لم تكن قد سمعت بالفيروس من قبل. حملة “بأيدينا” تم تطويرها لمشاركة الرسائل الصحية والوقائية ذات الحجم الصغير والإيجابي، مع التركيز على نسف الخرافات السائدة والمعلومات الخاطئة حول كوفيد 19. وما بدأ كجهد في 19 دولة تقدم “ألايت” خدماتها فيها، تمت ترجمته منذ ذلك الحين إلى أكثر من 40 لغة وتم توسيعه للحصول على معلومات منقذة للحياة للمجتمعات المهمشة والنائية في 86 دولة مختلفة.

Alight Logo

يقول دانييل وردزورث، الرئيس التنفيذي لألايت: “نحن سعداء للغاية بالوصول والتأثير الذي تمكنا من تحقيقه من خلال حملة “بأيدينا” – خصوصا أن نكون قادرين على مساعدة العديد من المنظمات في المدن الكثيفة السكان إلى الأراضي الزراعية الريفية – خاصة القدرة على مساعدة العديد من المنظمات والمجتمعات التي لم تصلها جهودنا التواصلية الأخرى. وما تميز بالتأثير الكبير بشكل خاص هو كل الترجمات إلى اللغات الإقليمية، وإزالة الحواجز التي تحول دون الاتصال وفتح المعلومات لكثير من الناس.”

استخدمت الحملة وسائل التواصل الاجتماعي كإحدى منصات التواصل الرئيسية، حيث عملت مع أكثر من 170 شخصًا مؤثرًا من أكثر من 10 دول. قامت شريكة ألايت، “كيبلر” بتنفيذ حملة إعلانية رقمية شديدة الاستهداف، مما أدى إلى تضخيم رسالة البرنامج.

يقول جوني باتشراك، مدير مشروعألترويزمفي مؤسسة كيبلر: “لقد أتاحت لنا أدوات الأتمتة الداخلية نشر الحملات بسرعة، في أقل من أسبوع، واختبار جولات إبداعية متعددة لفهم ما كان يؤدي إلى أكبر الأثر. وأدى ذلك إلى وصول أكثر من 26 مليون شخص في المناطق الريفية والحضرية في كل من كينيا وباكستان والصومال وجنوب السودان وأوغندا.

مع اكتساب الحملة زخمًا، تم توظيف مناهج شعبية إضافية للوصول إلى المزيد من الأشخاص وتخصيصها لكل بلد. وتم استخدام الجهود التي شملت البث الإذاعي والتلفزيوني، واللوحات الإعلانية، والتوعية من الباب إلى الباب، وبث الرسائل من المركبات بطرق مختلفة لضمان تلقي المعلومات الدقيقة من قبل أكبر عدد ممكن من الأشخاص.

وقال جوسلين وايت، الرئيسة التنفيذية لـIDEO.org: “كان هدفنا هو تطوير حملة مفيدة وغنية بالمعلومات ذات صلة وصدى لمجموعة واسعة من المجتمعات. من خلال الاستماع إلى الاحتياجات والمخاوف الفريدة لمختلف المجتمعات وترجمة هذه الاعتبارات إلى لغة الحملة والمرئيات وأنماط الاتصال التي تستجيب لكل وضعية، أنشأنا حملة عالمية موحدة تتحدث عن قيم ألايت.”

لمعرفة المزيد عن حملة “بأيدينا”، يرجى زيارة @we.are.alight  على إنستاغرام أو @WeAreAlight على فيسبوك، ولإظهار دعمك، يرجى زيارة: www.wearealight.org/covid19response

حول ألايت

منظمة ألايت، التي تأسست في العام 1978 على يد مؤسسها نيل بول، والتي كانت معروفة سابقًا باسم لجنة اللاجئين الأميركية، توفر الرعاية الصحية والمياه النظيفة والمأوى والحماية والفرص الاقتصادية لأكثر من 3.5 مليون شخص في 17 دولة كل عام. تؤمنألايتبالإبداع المذهل والإمكانيات والبراعة للمشردين وتعمل على تسليط الضوء على إنسانيتهم، والكمية الهائلة من الخير الذي يمكن أن يقدموه وإمكانيات القيام بالمزيد. المنظمة موجودة لرؤية ومساعدة كل شخص في إحداث تغيير ذي مغزى في العالم – من المجتمعات النازحة والمهمشة في أفريقيا وآسيا والأميركتين إلى … أي شخص في أي مكان. تعرف على المزيد حولألايتعلى:  www.wearealight.org

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/1193251/Alight_Logo.jpg