وفقَا للمؤسسة العالمية للقلب فإن هناك عاصفة كاملة من أمراض القلب ظهرت بسبب كوفيد-19

  • admin
  • September 28, 2020
  • Comments Off on وفقَا للمؤسسة العالمية للقلب فإن هناك عاصفة كاملة من أمراض القلب ظهرت بسبب كوفيد-19

جنيف، 28 سبتمبر 2020 /PRNewswire/ — فإن كوفيد-19 ينشئ عاصفة كاملة لصحة القلب، تحذر المؤسسة العالمية للقلب (WHF) في اليوم العالمي للقلب. ثلاثة عناصر رئيسية تساهم في ذلك. أولًا، الأشخاص المصابون بكوفيد-19 وأمراض القلب من بين الأكثر عرضة للوفاة والمضاعفات الشديدة. ثانيًا، قد يتأثر القلب بصورة عكسية عن طريق الفيروس حتى لدى الأشخاص ممن ليس لديهم أعراض مسبقة. أخيرًا، أدى الخوف من الفيروس إلى انخفاض حاد في زيارات المستشفى من قبل مرضى القلب وذلك للحصول على الرعاية الدورية ورعاية الطوارئ.

World Heart Day - September 29th, 2020

 تهدف المؤسسة العالمية للقلب إلى توحيد مجتمع الصحة العالمية لمواجهة أمراض القلب والأوعية الدموية (CVD)، والتي تتسبب في وفاة 17.9 مليون شخص كل عام. إن المؤسسة العالمية للقلب تطلب من الجميع “استخدام القلب” لتوفير اختيارات للمجتمع ولأحبائنا ولأنفسنا.

جاء ذلك في تصريح للبروفسير كارن سليو، رئيس المؤسسة العالمية للقلب. “في هذه الأوقات العصيبة”، من الأساسي أن نولي اهتمامًا خاصًا لهؤلاء الأكثر عرضة لمخاطر المضاعفات من كوفيد-19 وأن نفهم جيدًا كيف يؤثر الفيروس على القلب لدى الأشخاص الأصحاء الآخرين. لقد خلق كوفيد-19 عاصفة كاملة، يتعايش فيها الأشخاص المصابون بأمراض القلب والأوعية الدموية بصورة سيئة وهؤلاء العرضة للمخاطر لا يطلبون العلاج الذي يحتاجون إليه للحفاظ على صحة القلب لديهم. القلب ونظام الأوعية الدموية عرضة للمخاطر ويتعين علينا التصرف الآن. اليوم لدينا فرصة متميزة للتوحد، ولتعبئة مهاراتنا ولاستخدام قلوبنا للتصرف.”

أمراض القلب والأوعية الدموية تحدث نتيجةً للعديد من الأسباب: من التدخين إلى مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة وتلوث الهواء. لمواجهة ذلك، فإن المؤسسة العالمية للقلب لا تنادي فقط بتغير السلوكيات الفردية ولكن الاجتماعية كذلك. ومع وجود المساواة في مركز أعمال المؤسسة العالمية للقلب، من الضروري الوصول إلى الرعاية الصحية والأطعمة الصحية وكذلك طريقة حياة صحية يمكن الوصول إليها وميسورة التكلفة بالنسبة للجميع. إعادة تنظيم المنتجات غير الصحية، مع إنشاء بيئات صحية تعد أمثلةً لهذه الحلول بالنسبة للحكومات والمجتمعات. ومن خلال الموقف الحالي، فإن المؤسسة العالمية للقلب تنادي بتقدير مقدمي الرعاية الصحية على الخطوط الأمامية وتوفير الحماية العاجلة لهم.

 لدى المؤسسة العالمية للقلب أطلقت دراسة عالمية حول أمراض القلب والأوعية الدموية وكوفيد-19 لتحسين فهم النتائج وعوامل المخاطرة لدى المرضى المحتجزين في المستشفيات بسبب كوفيد-19.

إنها تطلق أيضًا سلسلة من المناقشات المرتكزة على كيفية تحرير التغيرات السلوكية والمجتمعية للقضاء على أمراض القلب والأوعية الدموية. انضم إلى المناقشة الأولى في 29 سبتمبر في تمام الساعة 3:00 مساءً توقيت وسط أوروبا.

لمزيد من المعلومات، تفضل بزيارة http://worldheartday.org

جهة التواصل الإعلامية: Borjana.Pervan@worldheart.org

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/1280905/World_Heart_Federation_Logo.jpg

وفقَا للمؤسسة العالمية للقلب فإن هناك عاصفة كاملة من أمراض القلب ظهرت بسبب كوفيد-19

  • admin
  • September 28, 2020
  • Comments Off on وفقَا للمؤسسة العالمية للقلب فإن هناك عاصفة كاملة من أمراض القلب ظهرت بسبب كوفيد-19

جنيف، 28 سبتمبر 2020 /PRNewswire/ — فإن كوفيد-19 ينشئ عاصفة كاملة لصحة القلب، تحذر المؤسسة العالمية للقلب (WHF) في اليوم العالمي للقلب. ثلاثة عناصر رئيسية تساهم في ذلك. أولًا، الأشخاص المصابون بكوفيد-19 وأمراض القلب من بين الأكثر عرضة للوفاة والمضاعفات الشديدة. ثانيًا، قد يتأثر القلب بصورة عكسية عن طريق الفيروس حتى لدى الأشخاص ممن ليس لديهم أعراض مسبقة. أخيرًا، أدى الخوف من الفيروس إلى انخفاض حاد في زيارات المستشفى من قبل مرضى القلب وذلك للحصول على الرعاية الدورية ورعاية الطوارئ.

World Heart Day - September 29th, 2020

 تهدف المؤسسة العالمية للقلب إلى توحيد مجتمع الصحة العالمية لمواجهة أمراض القلب والأوعية الدموية (CVD)، والتي تتسبب في وفاة 17.9 مليون شخص كل عام. إن المؤسسة العالمية للقلب تطلب من الجميع “استخدام القلب” لتوفير اختيارات للمجتمع ولأحبائنا ولأنفسنا.

جاء ذلك في تصريح للبروفسير كارن سليو، رئيس المؤسسة العالمية للقلب. “في هذه الأوقات العصيبة”، من الأساسي أن نولي اهتمامًا خاصًا لهؤلاء الأكثر عرضة لمخاطر المضاعفات من كوفيد-19 وأن نفهم جيدًا كيف يؤثر الفيروس على القلب لدى الأشخاص الأصحاء الآخرين. لقد خلق كوفيد-19 عاصفة كاملة، يتعايش فيها الأشخاص المصابون بأمراض القلب والأوعية الدموية بصورة سيئة وهؤلاء العرضة للمخاطر لا يطلبون العلاج الذي يحتاجون إليه للحفاظ على صحة القلب لديهم. القلب ونظام الأوعية الدموية عرضة للمخاطر ويتعين علينا التصرف الآن. اليوم لدينا فرصة متميزة للتوحد، ولتعبئة مهاراتنا ولاستخدام قلوبنا للتصرف.”

أمراض القلب والأوعية الدموية تحدث نتيجةً للعديد من الأسباب: من التدخين إلى مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة وتلوث الهواء. لمواجهة ذلك، فإن المؤسسة العالمية للقلب لا تنادي فقط بتغير السلوكيات الفردية ولكن الاجتماعية كذلك. ومع وجود المساواة في مركز أعمال المؤسسة العالمية للقلب، من الضروري الوصول إلى الرعاية الصحية والأطعمة الصحية وكذلك طريقة حياة صحية يمكن الوصول إليها وميسورة التكلفة بالنسبة للجميع. إعادة تنظيم المنتجات غير الصحية، مع إنشاء بيئات صحية تعد أمثلةً لهذه الحلول بالنسبة للحكومات والمجتمعات. ومن خلال الموقف الحالي، فإن المؤسسة العالمية للقلب تنادي بتقدير مقدمي الرعاية الصحية على الخطوط الأمامية وتوفير الحماية العاجلة لهم.

 لدى المؤسسة العالمية للقلب أطلقت دراسة عالمية حول أمراض القلب والأوعية الدموية وكوفيد-19 لتحسين فهم النتائج وعوامل المخاطرة لدى المرضى المحتجزين في المستشفيات بسبب كوفيد-19.

إنها تطلق أيضًا سلسلة من المناقشات المرتكزة على كيفية تحرير التغيرات السلوكية والمجتمعية للقضاء على أمراض القلب والأوعية الدموية. انضم إلى المناقشة الأولى في 29 سبتمبر في تمام الساعة 3:00 مساءً توقيت وسط أوروبا.

لمزيد من المعلومات، تفضل بزيارة http://worldheartday.org

جهة التواصل الإعلامية: Borjana.Pervan@worldheart.org

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/1280905/World_Heart_Federation_Logo.jpg